الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ؛ هل فاقد الشيء حقاً لايعطيه؛.؛

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
STARALI
عضـو جديـــد
عضـو جديـــد


ذكر عدد الرسائل : 19
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 13/11/2007

مُساهمةموضوع: ؛ هل فاقد الشيء حقاً لايعطيه؛.؛   13/11/2007, 6:57 pm

؛ هل فاقد الشيء حقاً لايعطيه؛.؛





..(هل فاقـــد الشـــيء حقا لايعطــيـــه )..

فاقد الشي يعطيه ..!!


كثيرا ً مانسمع أن فاقد الشي لايعطيه ..

وكأن احاسيسنا ومشاعرنا تنضب !!

وكان العطاء يقلل الحب والحنان والرحمه الذي نمتلكه !

ولكنني..

أرى ان فاقد الشي يعطيه..بل ويعطيه اكثر من الشخص العادي..

فحينما نشعر بفقد احساس ما..
نكون اكثر مانكون معرفة بذلك الألم..
الذي يخلفه نقص الشعور بوجوده..

فسرعان ماتهرع نفوسنا الى تعويض مافقدناه نحن..

الى من نراه في مثل حالنا..

حتى لايشعر بذلك الألم الذي عهدناه

..فاقد الشي يعطيه ..!!


فحينما يفقد الطفل حنان أحد الوالدين

نجده اكثر مايكون حنانا ً ورحمة ً بكل الأطفال

وربما تتجاوز الى حدود التدليل..


وحينما يفقد الشخص نعمة رغد العيش..

نراه أثر مايكون عطاءاً وبذلا ً حين تتسع معيشته


ونرى ان من فقد الحب او واجه آلاما ً بسببه

يسعى جاهدا ً لأن يكون كافضل مايكون مع كل من يحبه بعد ذلك.

رغبة منه في عدم جلدهم بنفس السياط الذي جُلد به.

.قد يكون فاقد الشي لايعطيه..

عندما تشكل الضغوطات جانبا ً غير سوي في ذواتنا..

فتصنع من احاسيسنا جلاداً بنفس السوط الذي جلد به احساسنا..

وربما ان خوفنا الدائم من تكرارنا لصورة من امسكوا السياط يوما ً ما وجلدونا به

يجعلنا لاشعوريا نسلك مسلكهم دونما ادنى شعور !!


وربما اننا نمسك بذلك السوط فنكسره حتى وان كان من الضروري بقاؤه دون استعمال ..


ويبقى ان اسال

هل تروا حقيقة العطاء بدافع فقداننا له ..؟

وهل لهذا العطاء الناتج عن ترسبات من تجاربنا الحياتيه استمراريه ..؟

ان كنت ترى ان فاقد الشي لايعطيه فهل هذا يعني ان الاحساس نبع يجف بعطائنا ..؟

ام ان التوقف عن العطاء يجعله يجف حتى النضوب...؟؟


تحياتي


عجبني فحبيت انقله لكم
مع كل الود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت سلطان
المديــر العام
المديــر العام


انثى عدد الرسائل : 184
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: ؛ هل فاقد الشيء حقاً لايعطيه؛.؛   13/11/2007, 7:11 pm

STARALI كتب:
؛ هل فاقد الشيء حقاً لايعطيه؛.؛





[size=21أرى ان فاقد الشي يعطيه..بل ويعطيه اكثر من الشخص العادي..

فحينما نشعر بفقد احساس ما..
نكون اكثر مانكون معرفة بذلك الألم..
الذي يخلفه نقص الشعور بوجوده..

فسرعان ماتهرع نفوسنا الى تعويض مافقدناه نحن..

الى من نراه في مثل حالنا..

حتى لايشعر بذلك الألم الذي عهدناه

..فاقد الشي يعطيه ..!!


[/size]


نعم .. صدقت
فاقد الشي يعطيه
وانا اؤيد كل الامثلة التي ذكرتها
ولكن طيب القلب هو فقط من يفكر بهذه الطريقة
ويقوم بهذا الفعل
اما خلاف هذا من الناس
فسيكون حاقد على غيره لحرمانه من ( الشيء )
فتراه يحرم غيره
اذاً انا اقول
ان فاقد الشيء ( الشخص الطيب )
يعطيــــــــه
جزاك الله خير على هذا الطرح الموفق

_________________
حبٍ حملته في كيانـي و مضمـون ~ لعزوتـي ولابتـي آلاد سلـطـان


اللي على كسب المراجل يطولـون ~ أهل الثنـا والمجـد فعـلٍ وبرهـان


ربعي هل العـادات لاكـوّن الكـون ~ كسابة الناموس ذربيـن الأيمـان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ms1
منتدى الاســــرة والمجتمع
منتدى الاســــرة والمجتمع


انثى عدد الرسائل : 225
العمر : 29
البلد : Bahrain
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: ؛ هل فاقد الشيء حقاً لايعطيه؛.؛   13/11/2007, 7:13 pm

تسلم على الموضوع الحلو يعطيك العافيه ..

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
STARALI
عضـو جديـــد
عضـو جديـــد


ذكر عدد الرسائل : 19
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 13/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: ؛ هل فاقد الشيء حقاً لايعطيه؛.؛   13/11/2007, 7:14 pm

اشكركم جميعا على المرور الكريم واتمنى اكون ضيف خفيف على قلوبكم واتمنى تقبلونى اخ وصديق بينكم

مع تحياتى الفنان المصرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
؛ هل فاقد الشيء حقاً لايعطيه؛.؛
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مملكتنا البحريــــــن :: المنتــــدى العـــام :: قسم المواضــــيع العـــــــــــامة-
انتقل الى: